ناتاشا تروب تكتب: أمر غير قابل للنقاش

ترجمة: مهى محمد

 

إن وجودي ليس افتراضيًا

نعم ليس هناك مجال لسؤال”ماذا لو؟”. ما درسناه في حصص البيولوجي في المدرسة لا يعنيني. كل تلك النظريات والتجارب ليست بمحددات أو أدلة. ولا يوجد أحد لديه من الكلمات أو الحجج أو النظريات أو أي شئ يمكنه أن ينفي وجودي

أنا لا اعتقد أنني امرأة

قد اعتقد أن الجو سيء في فلوريدا، وقد يعتقد غيري غير ذلك، هناك من يفضلون الأجواء الحارة وآخرون يفضلون الأجواء الباردة. إذن فليس هناك ثمة إجابة صحيحة أو خاطئة. فهو أمر موضوعي تماماً. ولذلك فأنا لا اعتقد أنني امرأة، لأن هذا سيجعل من كوني امرأة أمراً مطروحاً للنقاش، وهو ليس بذلك

أنا لا أريد أن أكون امرأة

أنا أريد أن أكون نحيفة. أنا أرغب في أن أصبح مشهورة. يمكنني عندئذ أن اختار فعل الأشياء التي تؤدي لنقصان الوزن، ويمكنني التعبير عن رغبتي في أن أصبح مشهورة كذلك. هذه رغبات. أشياء ليست لدي وأريد الحصول عليها. أما كوني امرأة فهذه ليست رغبة. أنا لم اختار أن أكن كذلك

أنا لا ألعب دور امرأة

هذه ليست لعبة، ولا مسرحية. أنا لم أشرع في هذا العبور الطبي والقانوني كجزء من عرض تمثيلي، أوكمحاولة لاكتشاف قدراتي الشخصية في مساحات النساء

أنا لا أحاول أن أبدو كامرأة

أنا لا أخدعك. وإن كنت في الواقع فعلت هذا طوال حياتي. فقط من أجل البقاء. ففي طفولتي كنت فتاة تحاول أن تبدو كصبي، ثم كرجل عندما كبرت. لأنه لو رآني أحد على حقيقتي فسيكون ذلك خطراً كبيراً

أنا امرأة

لقد كنت الفتاة التي اعتقدت أنها يجب أن تخفي نفسها من أجل حمايتها. لقد كنت المرأة التي تحاول أن تبدو كرجل، وتحاول أن تجد السعادة في أداء هذا الدور، لكنها في نهاية المطاف أدركت -وبالكثير من الألم- أنها لن تستطيع

كلمة “عابرة” هي عنوان لطريقي الصعب الذي سلكته في الحياة كي أصبح امرأة ناضجة. وفي الوقت الذي فيه حقيقة وجودي كامرأة أمر مطروح للنقاش، لا يحتاج الآخرون أن يأكدوا على حقيقة وجودهم سواء كرجال أو نساء. لو لم أكن عابرة لكان طريقي مختلفاً بكل تأكيد، ولكانت حقيقة وجودي كامرأة أمراً غير قابل للنقاش

أنا امرأة.. وهذا أمر غير قابل للنقاش. لأن وجودي لا يحتاج إلى إثبات. ولا يعتمد على تقبل الآخرين أو تفهمهم. بإمكانهم أن ينكروا حقوقي كامرأة، بإمكانهم أن يرفضوا دخولي لمساحات النساء، بإمكانهم أن يطلقوا علي اسماءً عديدة، وأن يدعوا أن نقاشاتهم مهمة، وأن يقولوا أنني بحاجة إلى إقناعهم، ولكن كل هذا لن يغير من حقيقة وجودي في شئ

وبينما اعتقد أن تقبل الآخرين هو أمر جيد لنا جميعاً كعابرين وعابرات جنسياً، وبينما أرغب في أن يفهم الجميع ما نحن عليه، وما نواجهه، إلا أنني أيضاً في غنى عن نفيهم وتشككاتهم وطاقاتهم السلبية. أقوالهم وأفعالهم لن تغير شيئاً من حقيقة كوني امرأة.

أنا لن أقوم بمناقشة ذلك مرة أخرى وأدعو جميع العابرين والعابرات جنسياً إلى ألا يشاركوا في مثل هذه النقاشات. فسوف يظل هذا النقاش حول حقيقة وجودنا قائم طالما شاركنا فيه، وطالما أنه قائم فإن وجودنا يظل أمراً قابلاً للنقاش. وهذا يجب أن ينتهي 

_____________________________

ناتاشا تروب… كاتبة وعابرة جنسيًا

مهى محمد… كاتبة وعابرة جنسيًا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: